مقابلة: مدرسة القاهرة للتراث

ضمن سلسلة مقابلات مع المرشحين لجوائز تميّز لعام 2020، تحاور مجلة المدينة المدورة مؤسسي مدرسة القاهرة للتراث و المرشحة لجائزة محمد مكية للشخصية المعمارية الشرق اوسطية. في هذا الحوار نتعرف على سبب اطلاق المدرسة ، انشطتها المتنوعة و اهداف المدرسة.

مدرسة القاهرة للتراث و التي اسستها مجموعة من المعماريين و العمارنيين و الباحثين الشباب عام 2015  و هم دينا المهدي ووليد شحاتة وأحمد طوبجي وأحمد صالح ، وتعمل المدرسة على سد العديد من الثغرات في مجال إدارة التراث الثقافي في مصر ، وتقوم بذلك من خلال توفير منصة تعليمية موازية. تشمل أنشطتها في السنوات الخمس الماضية إعادة الاستخدام لمدرسة بيت القاضي الصيفية الدولية (يوليو – أغسطس 2016) ، وورشة عمل التصميم الحضري وإعادة الاستخدام لمدرسة الصالحية (يونيو 2019). أقيمت هذه المدارس الصيفية بالتعاون مع الهيئات الحكومية والمؤسسات التعليمية والمؤسسات المختصة بالتراث ، وقدمت ورش تعليمية حول الحفاظ المعماري وإعادة استخدام المواقع التراثية الهامة.

كما وفرت ورش العمل التي تنظمها المدرسة فرصة للتحاور و مناقشة كيفية مشاركة المجتمع المدني والخبراء في القرارات الإدارية التي تتخذها السلطات المحلية فيما يتعلق بالتراث ، بالاضافة محاولة سد الفجوة بين المجتمع المدني والخبراء وصناع القرار.

في هذا الحوار نتحدث مع الأعضاء المؤسسين حول مهمتهم وتأثيرهم وخططهم المستقبلية.

مؤسسي مدرسة القاهرة للتراث: احمد صالح ، احمد طوبجي، دينا المهدي ، و وليد شحاتة

ما الذي دفعكم لاطلاق مدرسة القاهرة للتراث؟

إن مسألة من يملك ، أو يفهم ، أو ينظم ، أو يحدد الحيز العمراني و المواقع التراثية على وجه الخصوص في مصر قد هيمنت عليها مفاهيم جامدة أو غير متسقة في أحسن الأحوال. وبالتالي ، فإن مشهد تحالفات القوى في مصر غير متناسق بسبب تداخل النطاقات والرؤى المختلفة. ترتب على ذلك وضع الأوساط الأكاديمية والممارسات في إرباك في محاولاتها الكشف عن التغييرات في بلد متأخر في مؤشر الشفافية وحرية المعلومات. هذه التحولات المفاجئة تركت الإدارة المستدامة للتراث تعاني من ممارسات غير صحية واسعة النطاق في التعامل مع البيئة المبنية في المناطق المصرية ، وخاصة في الإدارة المستدامة لتراثنا الثقافي الغني. و من هنا شعرنا بضرورة اتخاذ إجراء و مبادرة لسد هذه الفجوة باستخدام خبرتنا المتنوعة كمجموعة من المصممين المعماريين والعمرانيين والباحثين الأكاديمين لإنشاء مدرسة القاهرة للتراث كنموذج عمل للتعليم الجماعي الموازي ومنصة للتفاوض وإنتاج المعرفة وإتاحة المعلومات للجميع.

العمل الجماعي في ورشة المدرسة الصالحية

حدثونا عن طريقة عمل المدرسة و اختياركم للشركاء و تنظيم الاحداث و البرامج.

نموذج عمل مدرسة القاهرة للتراث ، إلى حد كبير ، فريدًا من نوعه في مصر. عادة تتم الأنشطة التعليمية المتعلقة بالتراث في عزلة كاملة عما يحدث بالفعل على أرض الواقع، ووجهات نظر الخبراء ، وأولويات المجتمع المحلي ، وبعيدًا عن غرف اجتماعات صانعي القرار في الحكومة. تجمع مدرسة القاهرة للتراث مناقشات أصحاب المصلحة سويًا أمام المشاركين في ورشة العمل (الرسم البياني أدناه) ، وهي فرصة لتمكين المهنيين المصريين الشباب والمجتمع المحلي وتعزيز التعاون بين كافة المشاركين. يتم اختيار الشركاء والمشاركين بناءً على النموذج الأنسب الذي يختلف بإختلاف التركيز والظروف الخاصة لكل ورشة عمل ، ولكن جميعها تستند إلى مبدأ تكافؤ الفرص دون أي تمييز. خلال المدرسة الصيفية ، يعمل المشاركون في مجموعات من خلفيات مختلفة ويشارك أعضاء المجتمع المحلي في المجموعات، و في نهاية المدرسة يتم دعوة لجنة للتحكيم و تكون مكونة من مجموعة من الخبراء وصناع القرار لتقييم جميع أعمال المشاركين وإجراء مراجعة بناءة وإعلان الفائزين وإتاحة مخرجات المدرسة لجمهور أوسع من خلال نشرها في وسائل مختلفة.

ما الذي استطعتم تحقيقه عن طريقة برامج مدرسة القاهرة للتراث؟

ساعدت المدارس الصيفية وورش العمل التي تم تنظيمها من خلال مدرسة القاهرة للتراث على تطوير مهنيين شباب تبنوا الموضوعات التي تعلموها والخبرة التي اكتسبوها في بيئة عملهم. بالإضافة إلى ذلك قمنا ببناء شراكات قوية مع المؤسسات الحكومية و المهنية والتعليمية وتبادل المعرفة مع فئة كبيرة من الجمهور ، مما ساعدنا على تطوير فهم أعمق لتعقيدات التخطيط الحضري في السياق التاريخي في مصر وتطوير أدوات بنَاءة للمشاركة. وهكذا أصبحت ورشة العمل نموذجًا للتفاوض في إطار اجتماعي سياسي يحاول توجيه الأفكار لإحداث تأثير إيجابي في مصر.

ما الهدف من اطلاق برنامج المدرسة الصيفية و ما اختلافها عن بقية الورس التي تنظموها؟

تبلورت فكرة المدرسة الصيفية لتقديم تجربة محاكاة لظروف العمل في هذه النوعية من المشاريع ، و تطوير فهم أعمق لدى الطلاب و المتخصصين المشاركين للمشاكل الحالية من خلال إشراك الأطراف الفاعلة و متخذي القرار في ورش عمل مشتركة مكثفة ، و تزويدهم بمعلومات محدثة من جميع الجهات الفاعلة لتطوير حل عملي معهم ومساعدتهم على إطلاق طاقتهم الإبداعية تحت إشراف الخبراء حتى يتمكنوا من تطوير مهاراتهم ومعرفتهم في استراتيجيات و أفكار التدخل.

ركزت المدرسة الصيفية الأولى في عام 2016 بشكل أساسي على استخدام فكرة إعادة الاستخدام كاستراتيجية للحفاظ على التراث الثقافي ومكنت المشاركين من تطوير المقترحات التخطيطية ومقترحات الإدارة لمنطقة الدراسة في مقعد ماماي و هو المبنى الوحيد المتبقي من القصر المملوكي للأمير ماماي الصيفي. كما كانت المدرسة الصيفية الثانية في عام 2019 تركز على التصميم الحضري ، فقد حاولت دراسة المناطق العمرانية عالية القيمة التي عانت و مازالت تعاني من الإهمال ، مثل ما تبقى من مدرسة الصالحية. هدفت نتائج المدرستين الصيفيتين إلى تقديم حلول معاصرة لا تقوض التراث المادي وغير المادي للقاهرة. “تشير ورشة عمل مدرسة القاهرة للتراث إلى الطريقة التي يمكن بها لمشاريع صنع التراث المحلي أن تقلل من الديناميكيات الاجتماعية والسياسية الراسخة التي تمتد إلى ما هو أبعد من إدارة الموروثات الثقافية والمعمارية المحلية.” كلير بانيتا (2020): “الحفر في الماء؟” التعمير الشعبي ، الدولة المصرية ، وسياسات صنع التراث في القاهرة ما بعد الثورة ، المجلة الدولية لدراسات التراث.

دينا المهدي ، احدى مؤسسي مدرسة القاهرة للتراث

اخبرونا عن بقية النشاطات التي قدمتها المدرسة في الاعوام الماضية.

بعد نجاح المدارس الصيفية التي قدمتها مدرسة القاهرة للتراث ، تمت دعوتنا للمشاركة في عدة أنشطة أخرى كالمحاضرات وورش العمل القصيرة التي تتراوح من ساعتين إلى يوم واحد ، وكذلك المشاركة في الندوات والمؤتمرات و غيرها. على سبيل المثال ، ألقت مدرسة القاهرة للتراث محاضرة في منطقة دبي للتصميم ، وهي جزء من أسبوع دبي للتصميم في نوفمبر 2017 ؛ كما أقامت مدرسة القاهرة للتراث ورشة عمل ليوم كامل في بورسعيد بالتعاون مع Alliance Française. وفي عام 2017، تم عرض بعض من أعمال ومخرجات الورش في مشروع بحثي ممول Virtual Heritage Cairo. و في أكتوبر 2020 تم دعوتنا لإلقاء محاضرة في إحتفالية يوم العمارة العالمي ببيت المعمار المصري. بالإضافة إلى ذلك، عملنا مع شركاء في التوثيق الرقمي للمواقع التراثية والتاريخية باستخدام تقنيات المسح بالليزر ثلاثى الأبعاد والمسح التصويري وتقنيات الواقع الافتراضي.

وعلى الرغم من أهمية هذه الأنشطة الجانبية ، تظل المساهمة الرئيسية لمدرسة القاهرة للتراث من خلال المدرسة الصيفية السنوية كتجربة تعليمية واقعية و شاملة تمتد على مدى بضعة أيام ، وهو ما أكدته كذلك التعليقات والتقييمات التي تلقيناها من المشاركين في المدارس الصيفية المتعاقبة.

ما الذي تأملون ان تساهم المدرسة في تحقيقه من خلال برامجها؟

تحاول مدرسة القاهرة للتراث أن تشارك في بناء سردية تصحيحية للأساليب التقليدية في التعامل مع السياقات التاريخية في مصر من خلال مراحل مختلفة أهملت جوانب مهمة في التعامل مع العمران التاريخي. نهدف الى توثيق المعرفة التي نكتسبها من دراستنا و عملنا مع شركائنا لنجعلها متاحة لأكبر عدد ممكن من المتخصصين و المهتمين ، وأن نعمل كحلقة وصل لجميع الجهات الفاعلة المعنية لمشاركة معارفهم وتطوير أجندة عمرانية وتخطيطية أكثر شمولاً ، والتعاون مع الوكالات الحكومية والعديد من الشركاء لتفعيلها كاستراتيجية وطنية

مجموعة من طلبة الورشة

هل لديكم مشاريع اخرى قادمة يمكنكم الحديث عنها؟

تنظم مدرسة القاهرة التراثية حاليًا مدرستها الصيفية الثالثة ، والتي تأجلت حتى عام 2021  بسبب كوفيد-19. ستركز على التصميم الرقمي بمساعدة الكمبيوتر وتحسين البيئة في الموقع ، بهدف استكشاف الأفكار المعاصرة في التعامل مع الأماكن العامة في النسيج الحضري التاريخي. ستعمل هذه التجارب على زيادة الوعي بين عامة الناس ، وإعادة التواصل مع آمال واحتياجات المجتمع وتزويدنا بملاحظات محلية عن سلوك الناس في التعامل مع الهياكل الجديدة لمساعدتنا في بحثنا المستمر حول الأماكن العامة في مصر.

نحن بصدد تنظيم معرض ونشر مجلة تتضمن بعض أعمالنا بالتعاون مع شركاء آخرين ، ونتطلع إلى تنظيم مؤتمر مع الجامعات المحلية لمناقشة بعض القضايا الملحة في الحفاظ على التراث. سيتم بناء التعاون في المستقبل على المستوى الدولي من خلال مفهوم المرونة ، من خلال النظر إلى المدن المتضررة التي تأثرت بالحروب وغيرها من المناطق ، لمشاركة معرفتنا والتعاون في المدارس الصيفية المستقبلية والمؤتمرات والمشاريع البحثية لمعالجة هذه القضايا.

اخد مؤسسي المدرسة يقدم عمل الفريق في جامعة بوند في استراليا
More Stories
مراجعة: نصب الشهيد – الجزء الاول