مسابقة جسر مشاة في مدينة القاهرة: اعرف اكثر عن موضوع المسابقة

يقدم مؤسس جائزة تميُّز المعمارية، احمد الملاك، معلومات اكثر عن موضوع هذه السنة لجائزة ديوان المعمارية.

تدعو جائزة رفعة الجادرجي، وهي واحدة من جوائز برنامج تميُّز و ذات موضوع محدد سنوياً، المعماريين للمشاركة بتصاميمهم المقترحة لأنشاء جسر مشاة فوق نهر النيل في مدينة القاهرة، مصر. يذكر ملخص المسابقة ضمن شرح التصميم المطلوب بان الجسر يجب ان يربط منطقة ميدان التحرير بمنطقة الزمالك، مع إعادة تخيل المساحة العامة التي تقع الى الجانب الشرقي من نهر النيل. يجب ان يكون التصميم المطروح بمثابة “بذرة لإلهام طرق حياة جديدة في مدينة القاهرة”، كما يقول ملخص الجائزة، “و ربما في المدن الكبرى الأخرى حول العالم”.
 
مع اقتراب موعد تقديم التصاميم المقترحة في الأول من شهر نوفمبر لسنة ٢٠٢٠، نحاورهنا مؤسس جائزة تميُّز المعمارية، احمد الملاك، للتحدث عن سبب اختيار هذ الموضوع لهذه السنة.
 
اقرأ ملخص مسابقة رفعة الجادرجي ٢٠٢٠ هنا.

لماذا اخترت مصر لدورة المسابقة هذه السنة؟
انتقلت جائزة رفعة الجادرجي منذ سنة ٢٠١٩ من كونها مسابقة تستجيب بتصاميمها للتحديات في العراق فقط الى مسابقة تستجيب للتحدي المعماري و الحضري و الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط جميعها. لطالما كانت مصر، و بالأخص مدينة القاهرة، الوجهة الأولى في اذهاننا لمسابقات التصميم المعماري و ذلك للسياق الفريد الذي تمتلكه هذه المنطقة. أي تحدي تصميم يأخذ مكانه في مصر سيكون مثيراً للاهتمام بشكل كبير و ذلك لأسباب كثيرة، بما في ذلك النسبة السكانية للبلد و تاريخه و نهره، إضافة لطبيعة الحياة الاجتماعية فيه. مصر هي البقعة الأمثل لأفكار التصاميم التقدمية و المبتكرة.
 
ما الذي الهم موضوع المسابقة، جسر المشاة؟
بصورة عامة لم يتم التعامل مع تصاميم الجسور بطريقة مبتكرة من حيث الوظيفة او التصنيف و ذلك لكونه يؤدي غرضه الوحيد لربط بين النقطة ا بالنقطة ب (على الرغم من ان الجسور عادة ما تُنشأ في المواقع الأكثر اثارة في المدينة). و لهذا السبب، تطلب مسابقتنا من المشتركين تخيل جسر يحاكي القرن ال ٢١، حيث المشاة هم الأولوية. مع هذا الاعتبار، لن تبدو الجسور كما اعتدناها حين يكمن الابتكار في هيكلها و موادها المستخدمة فحسب، بل ستقدم هذه المرة احياءًا كاملاً لفكرة تصميم الجسور نفسها.
 
لماذا سيكون من المهم تفعيل المساحات المحيطة بالجسر؟
ستبطئ هذه المساحات حركة المشاة، و سيمنحهم ذلك الفرصة للاستمتاع بتجربة التجول قرب نهر النيل. سيوفر هذا التفعيل مكامن جديدة لأثارة مشاعر اخرى، و في نفس الوقت، سيساعدنا على إعادة تخيل الجسور و سياقاتها.
 
لماذا اخترت موقع بجانب المتحف المصري؟ و لماذا من المهم تشييد جسراً آخراً في هذه المنطقة، قريباً من جسر 6 أكتوبر؟
موقع هذا الجسر بين جسرين آخرين: جسر ٦ أكتوبر من الشمال، و جسر قصر النيل من الجنوب. يعاني هذان الجسران من الازدحام اغلب الوقت، و أولوية المرور تفضل للمركبات بدلاً من المشاة. لذلك، فأن جسر المشاة هذا سيوفر طريقة جديدة للاستمتاع بتجربة التجول قرب نهر النيل العظيم بدون الضوضاء و الخطورة المصاحبة للارصفة الضيقة و المركبات.
  
ما رأيك بموضوع مسابقة رفعة الجادرجي لهذا العام بالمقارنة مع موضوع السنة السابقة؟
 تفاعلت المجتمعات المعمارية في جميع انحاء العالم مع موضوع المسابقة لهذه السنة بشكل واسع: قدمت الجامعات طلبتها و كادرها للتنافس، اضافةً لاستوديوهات التصميم المختلفة، و المواطنين و الأجانب في مصر على حدٍ سواء. اعتقد ان الموضوع يتعلق بكون المسابقة توفر فرصة إعادة تخيل هيكل مهم جداً يقع على واحدٍ من اهم الأنهر على سطح الأرض.

More Stories
سلسلة من الصور تسلط الضوء على العمارة الأسلامية لمدينة كربلاء و اشهر أضرحتها